الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

دراسة المقدرة الإنتاجية للأراضي الزراعية الساحلية دراسة المقدرة الإنتاجية للأراضي الزراعية الساحلية

 بهدف الوصول إلى مشروع دراسة علمية حول المقدرة الإنتاجية للأراضي الزراعية في إطار مشروع دراسة تدهور الأراضي باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد فقد أقيمت ورشة عمل تعريفية نظمتها وزارة الإدارة المحلية والبيئة والهيئة العامة للاستشعار عن بعد وهيئة البحوث العلمية الزراعية حيث تناول الباحثون والخبراء والمختصون مشروع دراسة تدهور الأراضي باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظام المعلومات الجغرافي. وبيّن مدير المشروع الدكتور محمد العبد أنّ المشروع الذي جرى التوقيع عليه في آذار الماضي مدته ثلاث سنوات ويتضمن برامج حول تدهور الأراضي والمقدرة الانتاجية لتلك الأراضي والمشاركة السكانية في تصنيف المشاكل المتعلقة بالتربة وأشار إلى أن تنفيذ الجولة الحقلية الثانية الهادفة إلى جمع البيانات الحقلية والصور الفضائية متوقعاً بعد انتهاء هذه المرحلة توفر خرائط ملموسة توضح التدهور على كامل المنطقة الساحلية. بدوره الباحث الدكتور قيس سلطان من الهيئة العامة للبحوث الزراعية أشار إلى مسح التربة واختيار مناطق محددة في الساحل السوري لدراسة تربتها وتحديد مقدرتها الإنتاجية بهدف تعميم الاستخدام الأمثل لها ومنع التعديات على الغابات.

وعرض سلطان مخططاً مبدئياً للعمل واقتراح لدراسة منطقتي حوضي السن والابرش لافتاً إلى أن الهدف من دراسة إدارة التربة والأرض والمياه هو تحقيق تنمية مستدامة فِي هذه العوامل الثلاثة لاقتراح النشاط البشري الأفضل لكل منطقة سواء كان زراعياً أو عمرانياً أو صناعياً وغيره.

بدورها الدكتورة ثمر سلمان رئيسة دائرة المؤشرات البيئية والاحصاء الاقتصادي في وزارة الإدارة المحلية والبيئة أشارت إلى توزيع استمارات استبيان على رؤساء الوحدات الإرشادية في محافظتي اللاذقية وطرطوس بهدف دراسة الواقع البيئي والاقتصادي والاجتماعي لكل قرية من قرى الساحل السوري.

البعث