الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

أهالي قرى عيون الوادي والجويخات في ريف حمص: إعادة الحياة للأراضي المتضررة جراء الحرائق وزراعة كل شبر فيها ... المزيد
عزوز للمهندسين الزراعيين: مبادرات لإعادة تشجير المناطق المتضرّرة من الحرائق ... المزيد

نشـاط الزيوت «صفر» خلال النصف الأول من العام الجاري أرقام الخطة الإنتاجية في «الغذائية» تتراجع.. ومديرها: الحق على الإنتاج الزراعي! نشـاط الزيوت «صفر» خلال النصف الأول من العام الجاري أرقام الخطة الإنتاجية في «الغذائية» تتراجع.. ومديرها: الحق على الإنتاج الزراعي!

 يشير واقع الإنتاج في الشركات التابعة للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية إلى بلوغ قيمة الإنتاج السلعي الفعلي بالأسعار الجارية لإجمالي تلك الشركات و لغاية النصف الأول من العام الجاري حوالي 9,4 مليارات ليرة مقابل 23,295 مليار ليرة بالمخطط وبمعدل تنفيذ قدره 40% محققاً تزايداً قدره +6% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام السابق.
وتعليقاً على الأرقام المذكورة عزا مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الغذائية المهندس ناصيف الأسعد لـ«تشرين» أسباب تراجع تنفيذ الخطة الإنتاجية إلى ارتباط سمات عمل ومبيعات الشركات التابعة للمؤسسة بواقع العمل الزراعي الذي لا يخفى على أحد تأثره بالوضع الراهن.
وفيما يتعلق بواقع عمل الشركات التابعة في ضوء الأرقام المذكورة, بيّن ناصيف أن نسبة التنفيذ في أعمال شركتي زيوت حلب وحماة بقيت صفراً حتى النصف الأول من العام الجاري وذلك لعدم توفر بذور القطن, مشيراً إلى توقف شركة زيوت حماه عن الإنتاج منذ نهاية العام الماضي, حيث بلغت الكمية المعصورة 6412 طناً لغاية 31/8/2016 , الأمر الذي ساهم في تحقيق أرباح ما يقارب 130 مليون ل.س, إلا أن أعمال شركتي زيوت حلب وحماه تشكل ما يقارب 16% من إجمالي الخطة الإنتاجية المتعلقة بنشاطات الزيوت لعام 2017 , وعليه قامت المؤسسة بالاعتماد على إيجاد الحلول البديلة منذ نهاية العام الماضي من خلال أخذ الموافقات للإعلان عن استيراد بذور القطن إلا أن الموافقة على الاستيراد وردت متأخرة ومشروطة من فترة 1/5/2017 ولغاية 1/9/2017 بموجب قرار من وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية, الأمر الذي أدى إلى عدم تحقيق الخطة الإنتاجية بالمواعيد المحددة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفترة المسموح بها بالاستيراد تكون خلالها البذور القطنية قد نفدت من الأسواق الخارجية وتم بيعها, كما أن المؤسسة قامت بالاستفادة من قرار التجارة الداخلية المتضمن إلزام المستوردين تسليم 15% من مستوردات حليب البودرة والزيوت النباتية إلى القطاع العام، حيث تم تسليم 1000 طن من الزيوت البديلة (عباد الشمس) وحالياً يتم تكريرها وتعبئتها في شركتي زيوت حماه و حلب (معمل النيرب) الذي تمت إعادة تأهيله بعد تطهير المنطقة من العصابات المسلحة.
وفيما يخص نشاط الألبان أوضح مدير عام الغذائية أن الأخير يضم شركتي ألبان دمشق و حمص, حيث بلغت نسبة تنفيذ الخطة الإنتاجية لشركة ألبان دمشق 4% بالأسعار الجارية، محققة ربحاً قدره 18 مليون ليرة وهو ناجم عن النشاط التجاري وليس الإنتاجي, وان عدم تحقيق الخطة الإنتاجية يعود لعدم توفر مادة الحليب الخام نتيجة الظروف الراهنة بريف دمشق, في حين بلغت
بلغت نسبة تنفيذ الخطة الإنتاجية بالنسبة لشركة ألبان حمص 39% بالأسعار الجارية محققة تراجعاً قدره -5% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق، الأمر الذي انعكس على الأرباح والبالغة ما يقارب 4 ملايين ليرة, ويعود هذا التراجع – حسب ناصيف – إلى عدم التزام إدارة التعيينات باستجرار منتجات الشركة , إضافة لعدم تسديد إدارة التعيينات قيمة المنتجات وفق العقود المبرمة معها أصولاً, وقد بذلت إدارة المؤسسة جهداً لتأمين حليب البودرة، وذلك بالاستفادة من قرار وزير الداخلية المتضمن إلزام المستوردين تسليم 15% من مستوردات حليب البودرة والزيوت النباتية.

 

تشرين