الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

حملات تعقيم وإجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا في مختلف المحافظات ... المزيد
للتصدي لفيروس كورونا.. استجابة سريعة لقرار إغلاق المنشآت السياحية والحدائق العامة ... المزيد
حزمة من الإجراءات لضمان استمرار إنتاج المواد الغذائية والطبية خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية ... المزيد
المهندس خميس: تذليل الصعوبات التي تعترض تنفيذ المشاريع في حلب وإعادة البنية التنموية للمحافظة ... المزيد
نقابة المهندسين الزراعيين تبدأ عقد مؤتمرات السنوية ... المزيد

حلول المعالجة لا تزال قيد الترقب والانتظار .. مجدداً.. التكاليف الإنتاجية تلقي بظلالها على العملية الزراعية في الموسم الحالي حلول المعالجة لا تزال قيد الترقب والانتظار .. مجدداً.. التكاليف الإنتاجية تلقي بظلالها على العملية الزراعية في الموسم الحالي

 لا يمكن إغفال الأعباء الثقيلة التي تلقي بظلالها على المزارعين جراء التكاليف الإنتاجية الضاغطة، وفي مقدمتها الأسمدة التي تضاعف سعرها منذ الموسم الماضي بعد تعذّر تأمينها أشهراً عدة، وقتذاك ومن الطبيعي أن يجد المزارعون أنفسهم أمام تحديات إنتاجية مستجدة مع بداية الموسم الزراعي الجديد الذي لم يحمل معه أياً من حلول المعالجة المنتظرة للأسعار والتكاليف والقروض والحيازات.. وغيرها من مشكلات إنتاجية مزمنة، جرى طرحها وتكرارها مئات المرات في أروقة الاجتماعات والمؤتمرات أملاً في حلحلتها ولو جزئياً ونسبياً ولكن دونما جدوى، لأنّ تكاليف الإنتاج الزراعي تستمر في مسارها التصاعدي بلا ضوابط ودون أي كابح يلجمها، بما في ذلك المبيدات الزراعية التي باتت أسعارها لاهبة وكاوية. أما السماد فيبدو أنه العبء الأثقل على المزارع المنتج، وهذا ما أفصح عنه اتحاد فلاحي المحافظة في كل الاجتماعات والمؤتمرات الفلاحية، حيث أشار الفلاحون إلى آثار وتداعيات التكاليف المرتفعة على الإنتاج الزراعي وما تسبّبه من إرباك في العملية الزراعية لعدم قدرة الفلاحين على استجرار الكميات المطلوبة التي تغطّي الاحتياج الكامل المطلوب لمحاصيلهم، ما يعني أن المحصول سيتأثر حتماً بنقص الكمية اللازمة للتسميد، وهذا سيؤثر بالنتيجة على الإنتاجية. وقد كان لاتحاد فلاحي المحافظة مذكرات خطية ومراسلات رسمية إلى الجهات المعنية حول هذه المشكلة وآثارها ومنعكساتها السلبية على الإنتاج الزراعي والإخوة الفلاحين، وضرورة مساعدتهم والتخفيف عن أعبائهم الإنتاجية، وضرورة إجراء الدراسة الفعلية الدقيقة لتكلفة العملية الإنتاجية بهدف مراعاتها ولحظها في العملية التسويقية، لأن ارتفاع التكاليف يستوجب أن يتلازم حتماً مع أسعار تسويقية تكافئ الكلفة الإنتاجية، وهذا ما يجعل الفلاح بمنأى عن الخسارة، ويمكن أن تحقّق له الأسعار المدروسة غلّة زراعية بجدوى اقتصادية.

وفي موازاة ذلك يبدأ فرع المصرف الزراعي في اللاذقية هذا الأسبوع تمويل شراء الأسمدة للموسم الزراعي 2017-2018 لأشجار الحمضيات، من تشرين الثاني ولغاية تموز من العام القادم. وأوضح المهندس ميلاد عيسى مدير فرع المصرف الزراعي في محافظة اللاذقية أن تمويل الأسمدة لأشجار الزيتون يبدأ مطلع الشهر القادم ولمدة خمسة أشهر قادمة، وأنّ تمويل شراء الأسمدة يتم وفق جدول الاحتياج والتنظيم الزراعي وحسب الحيازة الزراعية ومساحات كل محصول، حيث يصل سعر طن سماد اليوريا إلى 175 ألف ليرة للطن الواحد و151 ألف ليرة للطن الواحد من سماد سوبر فوسفات و412 ألف ليرة للطن الواحد من سماد البوتاس.

 

البعث