الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

أهالي قرى عيون الوادي والجويخات في ريف حمص: إعادة الحياة للأراضي المتضررة جراء الحرائق وزراعة كل شبر فيها ... المزيد
عزوز للمهندسين الزراعيين: مبادرات لإعادة تشجير المناطق المتضرّرة من الحرائق ... المزيد

مديرالأقطان: منحنا قرضاً بقيمة 12 مليار ليرة يعزز دورنا مديرالأقطان: منحنا قرضاً بقيمة 12 مليار ليرة يعزز دورنا

 اعتبر مدير المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان زاهر عتال أن موافقة اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء على توفير قرض بقيمة 831ر12 مليار ليرة لمؤسسة الأقطان خطوة مهمة لتوفير السيولة المالية للمؤسسة

 

من أجل شراء وتوريد أكبر كمية ممكنة من الأقطان المحبوبة والمحلوجة وبذور القطن لموسم 2017/2018 من أجل سد حاجات شركات الغزول و الزيوت لاستمرارها بالعمل والإنتاج وسد متطلبات السوق من منتجاتها.‏

وبين عتال في تصريح صحفي أن منح القرض واستثناء المؤسسة من الديون المستحقة عليها يعتبر دعماً مهماً لتقوم بالدور المنوط بها في تأمين الأقطان وبذورها إلى شركات الغزول والزيوت وتعزيز هذا الدور في السوق المحلية وخاصة بعد إعلان المؤسسة استعدادها لاستلام الأقطان المحلوجة و بذورالقطن من المناطق الشرقية وتوردها لمحالجها في محافظتي حلب وحماه و البذور إلى شركات الزيوت ولاسيما أن محالج المؤسسة لم تستلم سوى كمية 160 طناً من الأقطان المحبوبة الواردة من محافظتي حلب وحماه بالرغم من مضي نحو شهرين على موسم جني الأقطان .‏

وحول قرار وزارة الاقتصاد بالسماح باستيراد الأقطان المحلوجة فقد اعتبره عتال إجراء احترازياً في حال عدم استلام الكميات الكافية لسد الحاجة السنوية من الأقطان المحلوجة لشركات الغزل في سورية في المؤسسة العامة للصناعات النسيجية و شركات الغزول في القطاع الخاص الذين تقدر حاجتهم السنوية نحو 7 آلاف طن من الأقطان المحلوجة، مبيناً أن عملية الاستيراد ستتم بإشراف مؤسسة حلج الأقطان وأن هذا القرار جاء بناء على طلب القطاع الخاص وذلك بعد عودة الكهرباء إلى مدينة حلب ما أدى لإعادة إقلاع آلاف المنشآت الصناعية ومنها جزء كبير يعمل في مجال الغزل والنسيج والصناعات المرتبطة بها.‏

ولفت عتال إلى السماح للقطاع الخاص بتوريد الأقطان المحلوجة من المحافظات الشرقية الرقة و الحسكة والناتجة عن حلج الأقطان المحبوبة إلى المحالج الخاصة التي انتشرت في تلك المحافظات نتيجة الظروف الراهنة ، موضحا أن سيتم منح الصناعيين المرخصين وثيقة يتم من خلالها تسهيل مرور الأقطان المحلوجة على أن ترد إلى محلج تشرين بحلب أولا حيث سيتم تصنيفها وإعادة كبسها مقابل بدل نقدي يتفق عليه يغطي تلك التكاليف و يحقق عائد اقتصادي.‏

وقال عتال لدى المؤسسة في دير الزور أربعة آلاف طن من القطن المحلوج تم توريد 2400 طن إلى مقر المؤسسة التي قامت بدورها بتزويد القطاع الخاص بنحو 200 طن بشكل إسعافي ليبقى لدى المؤسسة حالياً كمية 2200 طن من الأقطان المحلوجة والتي تعاقدت عليها المؤسسة النسيجية وهذه كميات غير كافية لسد حاجات شركات الغزول آملا بالتعاون مع الموردين و المستوردين للعمل على سد حاجة معامل الغزل من الأقطان إلى حين بدء الموسم القادم.‏

من جهته أوضح مدير عام المؤسسة العامة للصناعات النسيجية الدكتور نضال عبد الفتاح أن احتياجات شركات الغزول والخيوط التابعة للمؤسسة السنوية وضمن الطاقات الممكنة التي يتم التخطيط على أساسها تصل لأكثر من 60 ألف طن، موضحاً أنه ونتيجة الظروف الحالية الخاصة بعمل الشركات كالأعطال وغياب العمال فقد أثر ذلك على الطاقة الإنتاجية لها حيث تحتاج هذه الشركات حالياً إلى نحو 1500 طن شهرياً، ما يعني أن الكميات المتوافرة في الشركات إضافة لكمية الأقطان الموجودة في مؤسسة الأقطان التي تم التعاقد عليها يمكن أن تكفي حتى بدء موسم جني الأقطان خلال الموسم القادم والذي يبدأ في شهر أيلول من العام القادم.‏

وبين عبد الفتاح أنه في حال تم رفع الطاقات الإنتاجية لشركات غزول المؤسسة فهي بحاجة لكميات إضافية تصل ضمن المنظور لنحو 25 ألف طن مع التحسن التدريجي لظروف عمل الشركات ولاستثمار طاقات خطوط الإنتاج، معتبراً السماح باستيراد الأقطان المحلوجة و بتوريدها من المناطق الشرقية سيوفر لشركات الغزول كميات كافية لتشغيل خطوط الإنتاج مع التطور المتوقع في استثمار طاقاتها.‏

 

الثورة