الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

أهالي قرى عيون الوادي والجويخات في ريف حمص: إعادة الحياة للأراضي المتضررة جراء الحرائق وزراعة كل شبر فيها ... المزيد
عزوز للمهندسين الزراعيين: مبادرات لإعادة تشجير المناطق المتضرّرة من الحرائق ... المزيد

تدمير مراكز قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة لـ “داعش” قرب البوكمال.. تدمير مراكز قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة لـ “داعش” قرب البوكمال..

 سجلت قواتنا المسلحة أمس انتصارات جديدة على عدة محاور قتال، حيث تمكنت من إحكام سيطرتها على 5 قرى بريف حماة الشمالي الشرقي بعد أن قضت على أعداد من إرهابيي النصرة ودمرت أدوات إجرامهم، واستعادت السيطرة على أحياء الرصافة وكنامات والمطار القديم في مدينة دير الزور بعد القضاء على آخر تجمعات داعش فيها وتدمير تحصيناته. وبهذا التقدم يقترب أبطال جيشنا من إعلان مدينة دير الزور خالية من الإرهاب.

وغداة عثور وحدات من الجيش على نحو 2500 طن من القمح المسروق في أوكار داعش بريف حماة الشرقي، عثرت قواتنا العاملة في دير الزور على نحو 2000 طن من القمح المسروق كانت مخبأة في أوكار لإرهابيي داعش في عدة قرى بريف المحافظة.

في الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدمير مراكز للقيادة ومنطقة محصنة وآليات مدرعة ومستودع أسلحة وذخيرة لإرهابيي داعش بصواريخ مجنحة قرب مدينة البوكمال.

وفي التفاصيل، نفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة عمليات عسكرية نوعية ضد تنظيم جبهة النصرة الإرهابي بريف حماة الشمالي الشرقي وسيطرت على قرى رسم الأحمر ورسم الصاوي ورسم الصوان ومشيرفة عدوان ومشيرفة مويلح شمال وشمال غرب بلدة الشيخ هلال. وأدت العمليات إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيم وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.

في دير الزور استعادت وحدات من الجيش السيطرة على أحياء الكنامات والمطار القديم والرصافة في الأطراف الجنوبية للمدينة بعد تكبيد إرهابيي التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وتدمير تحصيناتهم، وفي الوقت الذي تتابع فيه وحدات الجيش عملياتها لاستعادة ما تبقى من أحياء المدينة تعمل وحدات الهندسة على إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في الأحياء الثلاثة المحررة.

وفي سياق متصل عثرت وحدات من الجيش على آلاف الأطنان من القمح والطحين والأسمدة المسروقة كانت مخبأة داخل أحد أوكار إرهابيي تنظيم داعش بريف دير الزور، وذكر محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمره أنه تم اكتشاف 1000 طن من القمح في مدينة الميادين كانت مخبأة في أوكار لإرهابيي داعش، مشيراً إلى أنه تم نقل هذه الكميات إلى صوامع الحبوب في حمص لعدم إمكانية تخزينها في دير الزور.

كما عثرت وحدات من الجيش خلال تمشيطها للمناطق المحررة في موحسن بريف دير الزور الشرقي على أربع خلايا أرضية ترابية تحتوي على 600 طن من الأقماح الدوكمة المسروقة والمخزنة بطريقة فنية تحت التراب في أوكار لإرهابيي داعش، وعثرت وحدات أخرى من الجيش في منطقة حطلة شمال شرق دير الزور على 208 أطنان من الحبوب تم نقلها إلى مركز الفرات للحبوب بدير الزور و24 طناً من مادة الدقيق تم تسليمها لمطحنة الفرات، وفي قرية الحسينية تم العثور على كمية 360,122 طناً من الأقماح مخبأة تحت الأرض وتم إدخالها إلى مركز الفرات للحبوب بدير الزور. وقام تنظيم داعش الإرهابي خلال السنوات الماضية بالسطو على صوامع الحبوب وتهريب آلاف الأطنان منها إلى خارج الأراضي السورية إضافة إلى قيامه بسرقة منتجات آبار النفط والمتاجرة بها بالتنسيق مع نظام أردوغان، حيث تم في أوقات سابقة رصد مئات الصهاريج المحملة بالنفط والغاز تدخل إلى الأراضي التركية.

وفي خرق جديد لاتفاق وقف القتال أصيب 6 أشخاص بجروح جراء اعتداء المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية بالقذائف على حيي الشاغور والعباسيين بمدينة دمشق. وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق أن مجموعات مسلحة تنتشر في الغوطة الشرقية استهدفت ظهر أمس بعدد من القذائف حي الشاغور ما تسبب بإصابة 6 أشخاص بجروح متفاوتة وأضرار في منازل الأهالي والمحال التجارية في حين سقطت قذيفة في حي العباسيين تسببت بأضرار مادية في المكان.

وفي ريف حماة استهدف إرهابيو النصرة بالقذائف الصاروخية منازل المواطنين في مدينة محردة وبلدة السعن بريف حماة الشمالي والشمالي الشرقي، أدت إلى إصابة شخص بجروح ووقوع أضرار مادية بمنازل المواطنين.

من جهة ثانية أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أمس بأن غواصة فيليكي نوفغورد الروسية قصفت ظهر أمس بـ 3 صواريخ كاليبر المجنحة مواقع لإرهابيي داعش قرب مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وأشارت إلى أن القصف أسفر عن تدمير مراكز تحكم وتحصينات مع تجمعات لإرهابيي داعش وعربات مدرعة ومستودع كبير من الأسلحة والذخيرة.

وتشارك روسيا الاتحادية في الحرب على الإرهاب التكفيري بناء على طلب من الحكومة السورية منذ أيلول عام 2015 وتمكنت خلال هذه الفترة من إلحاق خسائر كبيرة بتنظيم داعش في العديد من المناطق ولا سيما دير الزور والبادية السورية.

 

البعث