الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

لإحياء الغطاء النباتي في طرطوس.. بدء تحريج المناطق التي تعرضت للحرائق في مختلف المواقع ... المزيد
لجنة مناقشة الدستور تتابع اجتماعات الجولة الرابعة في جنيف لليوم الثالث على التوالي ... المزيد
الوفد الوطني يركز خلال اجتماعات لجنة مناقشة الدستور على الملف الإنساني ورفع العقوبات غير القانونية المفروضة على الشعب السوري ... المزيد
وسط أجواء احتفالية شعبية… افتتاح مغارة الميلاد في كنيسة مار الياس الغيور في دمشق ... المزيد
مجلس الوزراء: تأمين مستلزمات موسم القمح وإعطاؤه الأولوية.. تحقيق عدالة التوزيع بالكهرباء ... المزيد

بمشاركة ممثل الرئيس الأسد.. دمشق تشيع جثمان الوزير وليد المعلم إلى مثواه الأخير بمشاركة ممثل الرئيس الأسد.. دمشق تشيع جثمان الوزير وليد المعلم إلى مثواه الأخير

بمشاركة ممثل السيد الرئيس بشار الأسد وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام شيعت دمشق اليوم وسط حضور رسمي وشعبي جثمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الذي وافته المنية فجر اليوم.

وانطلق موكب التشييع من مشفى الشامي الى جامع سعد بن معاذ حيث صلي على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مقبرة المزة.

وشارك في مراسم التشييع ممثل الرئيس اللبناني العماد ميشال عون وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي مشرفية الذي قدم باسم الرئيس اللبناني التعازي إلى السوريين.

كما شارك في التشييع الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال ووزراء الأوقاف والإعلام والأشغال العامة والإسكان والتربية وعدد من أعضاء القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ونائب وزير الخارجية والمغتربين ومعاون وزير الخارجية والمغتربين وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومحافظا دمشق وريفها وعدد من السفراء العرب والأجانب وممثلو البعثات الدبلوماسية المعتمدون بدمشق ورؤساء وأعضاء النقابات المهنية والمنظمات الشعبية وشخصيات رسمية وسياسية ودينية واقتصادية وممثلو أحزاب وطنية وفلسطينية.

وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد الذي أم صلاة الجنازة قال في كلمة له: نودع اليوم علما من أعلام سورية في الإخلاص والتضحية والعمل الدؤوب تحت راية السيد الرئيس بشار الأسد ونذكرك وأنت في مجلس الوزراء والمحافل الدولية والأمم المتحدة والجامعة العربية تصدح بكلمة الحق وترفع شأن وطنك وبلدك.

وأضاف وزير الأوقاف: سنفتقدك جميعاً ولن نقول وداعاً وإن كانت المحافل الدولية ستحزن على فقدان حضورك وألقك وعطائك ومحبتك للوطن.. كما علمت كل الدبلوماسيين في العالم محبة الأوطان وكيفية التضحية في سبيل الحق، فحتى اللحظات الأخيرة وأنت تصر على أن تكون على رأس عملك وهذا لن يضيع عبثاً.

السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي أشار إلى أن خبر وفاة الوزير المعلم كان عاصفاً ومؤلماً لما يتمتع به من شخصية كريمة ومكانة عالية وكبيرة في إطار محور المقاومة ودعم العمل الثنائي بين سورية وايران وخدمة وطنه.

وقال السفير آبادي: “عرفنا الوزير المعلم كدبلوماسي من الطراز الأول والرفيع وسياسي ذكي وملم بكل الأمور التي يجب ان يكون في إطارها خادماً لبلده”  متقدماً بأحر التعازي والمواساة لعائلة الفقيد والسوريين ووزارة الخارجية وكل الحكومة السورية.

والراحل الوزير المعلم دبلوماسي عريق عرف بمواقفه الوطنية المشرفة في مختلف ساحات العمل السياسي والدبلوماسي من مواليد دمشق عام 1941 ودرس في المدارس الرسمية من عام 1948 ولغاية 1960 حيث حصل على الشهادة الثانوية والتحق بجامعة القاهرة وتخرج منها عام 1963 بشهادة بكالوريوس اقتصاد والتحق بوزارة الخارجية عام 1964 وخدم في البعثات التالية.. “تنزانيا.. السعودية.. إسبانيا.. إنكلترا” وعين عام 1975 سفيراً لسورية في جمهورية رومانيا حتى عام 1980 حيث عين مديرا لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980 ولغاية 1984 ثم مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984 حتى عام 1990.

وعين سفيراً لدى الولايات المتحدة من عام 1990 حتى عام 1999 ثم معاوناً لوزير الخارجية مطلع العام 2000 وسمي نائباً لوزير الخارجية بموجب المرسوم رقم 8 تاريخ 9-1-2005 وشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2006 وتمت تسميته نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للخارجية والمغتربين منذ عام 2012، لديه أربعة مؤلفات “فلسطين والسلام المسلح 1970″، “سورية في مرحلة الانتداب من العام 1917 وحتى العام 1948″، “سورية من الاستقلال إلى الوحدة من العام 1948 وحتى العام 1958” ، “العالم والشرق الأوسط في المنظور الأمريكي