الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

حملات تعقيم وإجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا في مختلف المحافظات ... المزيد
للتصدي لفيروس كورونا.. استجابة سريعة لقرار إغلاق المنشآت السياحية والحدائق العامة ... المزيد
حزمة من الإجراءات لضمان استمرار إنتاج المواد الغذائية والطبية خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية ... المزيد
المهندس خميس: تذليل الصعوبات التي تعترض تنفيذ المشاريع في حلب وإعادة البنية التنموية للمحافظة ... المزيد
نقابة المهندسين الزراعيين تبدأ عقد مؤتمرات السنوية ... المزيد

الزراعة الأحيومائية.. مشروع رائد في مجال التكامل والاكتفاء الغذائي الذاتي بالسويداء الزراعة الأحيومائية.. مشروع رائد في مجال التكامل والاكتفاء الغذائي الذاتي بالسويداء

بخطوات جادة لنشر مفهوم الزراعة الأحيومائية بالسويداء بدأ مركز البحوث العلمية الزراعية بالعمل على إحياء هذه الزراعة عبر مشروع بحثي بإشراف الباحثين رنا الشحف ومؤمن الشمندي وغصينة نصر ووسيم محسن.

الزراعة الأحيومائية (الأكوابونيك) تعد بحسب المشرفة الفنية على المشروع المهندسة الشحف محطة لدمج الزراعة المائية (الهيدروبونيك) مع نظام الاستزراع السمكي المغلق وهي أحد أشكال أنظمة إعادة تدوير المياه للأحياء المائية.

ويمثل هذا المشروع بحسب المهندسة الشحف أحد المشاريع الصغيرة الرائدة في مجال التكامل والاكتفاء الذاتي الغذائي عبر استثمار نفس كميات المياه المستخدمة في إنتاج الأسماك في إنتاج الخضراوات مبينة أن نظام هذه الزراعة يراعي إحداث توازن شبيه بما يحدث في الطبيعة بين البيئة الزراعية والحيوانية بحيث تحصل النباتات على النتروجين من فضلات الأسماك بينما تحصل الأسماك على الماء المنقى من النتروجين والمزود بالأوكسجين.

وتكمن أهمية الزراعة الأحيومائية كما تذكر المهندسة الشحف في تأمين فرص عمل للمختصين وغير المختصين لسهولة تطبيقها وتنفيذها وإدارتها ورفد المستهلك بشكل دائم بالأسماك الطازجة والخضراوات العضوية والصحية الخالية من المواد الكيميائية وتحقيق الوفر في معدلات المياه والنفقات قياسا الى الزراعة التقليدية والزراعة بكثافات عالية والتي تنعكس طردا على أمن الأسرة غذائيا وتحقيق معدلات ربحية ورفع معدلات الأمن الغذائي ومستويات الدخل في المحافظات والمدن المعدمة صناعيا.

ويبين الكيمائي الشمندي مصمم نموذج المشروع في مركز البحوث أنه تم استخدام وسائط متعددة تمثلت بأحواض للأسماك والفلترة الميكانيكية والبيولوجية وللزراعة موجود ضمنها حصى وشتول إضافة لحوض لتجميع المياه.

ويوضح الشمندي أن العمل يتم عبر انتقال الماء من حوض السمك إلى أحواض الفلترة لفلترتها لتنتقل فيما بعد إلى حوض الزراعة لتغذي النبات دون استخدام التربة مع وجود حصى تكون بكتريا تحول الأمونيا إلى نترات ليجري بعدها تفريغ المياه عن طرق تقنية السيفون وإعادتها إلى حوض التجميع نقية ونظيفة مزودة بالأوكسجين لإعادة ضخها إلى حوض السمك.

ويذكر رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء الدكتور وسيم محسن أن هذا المشروع حديث على مستوى سورية لدمج زراعة الخضار وإنتاج وتربية الأسماك ومن المشاريع الواعدة والمهمة على صعيد عمل الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية مبينا أنه سيتم خلال الفترة القادمة إجراء مختلف التجارب المتعلقة به بما يخدم الهدف الأساسي لإطلاقه