الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

حملات تعقيم وإجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا في مختلف المحافظات ... المزيد
للتصدي لفيروس كورونا.. استجابة سريعة لقرار إغلاق المنشآت السياحية والحدائق العامة ... المزيد
حزمة من الإجراءات لضمان استمرار إنتاج المواد الغذائية والطبية خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية ... المزيد
المهندس خميس: تذليل الصعوبات التي تعترض تنفيذ المشاريع في حلب وإعادة البنية التنموية للمحافظة ... المزيد
نقابة المهندسين الزراعيين تبدأ عقد مؤتمرات السنوية ... المزيد

64 ألف طن الإنتاج المتوقع من الزيتون في حماة 64 ألف طن الإنتاج المتوقع من الزيتون في حماة

 

أكدت المهندسة سوسن القيسي -رئيسة دائرة الزيتون في مديرية زراعة حماة أن الإنتاج المتوقع من الزيتون لهذا العام يساوي إنتاج العام الماضي وهو ٦٣ ألفاً و٩٢٠ طناً.
وتحتل حماة المرتبة الثالثة في زراعة الزيتون وإنتاجه بعد حلب وإدلب، حيث تبلغ المساحات الإجمالية المزروعة ٧٠ ألف هكتار تضم١٢ مليون شجرة منها ٩ ملايين مثمرة و٣ ملايين في طور الإثمار.
وأكدت القيسي أن ثمار الزيتون لم تتعرض إلى أي أمراض أو حشرات خلال الموسم الحالي، مشيرة أيضاً إلى أن عدد المعاصر العاملة في المحافظة يبلغ ٣٠ موزعة بين مصياف وسلمية وريف حماة الشمالي وهي المناطق الأغزر في زراعة الزيتون وإنتاجه، حيث من المتوقع أن تفتتح المعاصر للعمل خلال النصف الثاني من تشرين الأول القادم وذلك وفقاً للظروف الجوية، إذ لا يتم نضج الثمرة ويحين قطافها إلا بعد نزول أول المطر، حينها تعطى الأوامر للمعاصر بالعمل وذلك بعد أسبوع من تحديد موعد القطاف.
وأوضحت المهندسة القيسي أن الزيت السوري معروف بمواصفاته الجيدة وهو مطلوب في الأسواق العالمية.
وأشارت إلى أن مياه عصر الزيتون مضرة بالتربة إذا تركت تسيل بشكل عشوائي من المعصرة، نظراً لتزايد مادة البولي فينول وحتى تتم الاستفادة منها فيمكن تنظيمها ونثرها بمعدل ثلاثة إلى ثمانية أمتار في الدونم الواحد حيث تشكل في هذه الحالة سماداً عالي الجودة يحسن من مواصفات التربة ويفيد الأشجار المثمرة التي ينثر بينها.
وبشأن مرارة زيت الزيتون أوضحت القيسي أن ذلك ناتج في الأغلب عن عصر كميات كبيرة من الأوراق مع الثمار