الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

عينات بذرية لأنواع أشجار الغابة السورية والنباتات العطرية في جناح وزارة الزراعة بمعرض دمشق الدولي عينات بذرية لأنواع أشجار الغابة السورية والنباتات العطرية في جناح وزارة الزراعة بمعرض دمشق الدولي

 مجففات لعينات من الأشجار والنباتات الموجودة في الغابة السورية احتواها جناح وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي في معرض دمشق الدولي لتعريف الزوار بها بالإضافة إلى بعض أنواع النباتات الطبية والعطرية النادرة.

الدكتور عمار عباس رئيس دائرة الموارد الطبيعية في مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية أوضح في تصريح لمندوبة سانا الحرص على تسليط الضوء
ضمن جناح وزارة الزراعة على الأصناف المعروفة وغير المعروفة من أشجار الغابة السورية للتعريف بها وإعادة زراعتها والتوسع في تشجيرها مبيناً أن الغابات في سورية تعاني من التدهور نتيجة الحرائق أو القطع العشوائي والجائر للأشجار خلال فترة الحرب على سورية لذلك من الضروري لفت الانتباه إليها.

وقال عباس: “تم تصنيف معظم أنواع الأشجار الحراجية في جناح الوزارة من خلال مجموعة مجففات بذرية عرفت باسمها العربي الشائع والإسم الأجنبي مثل الصنوبر والشوح والأرز والسرو واللزاب والشربين والسنديان والبلوط والعزر والبطم” وتم توضيح خصائصها والبيئات التي يمكن أن تزرع فيها.

ويشرح القائمون على الجناح لزوار المعرض كيفية الحصول على البذار وطريقة إكثارها في المشاتل وفق عباس لافتا إلى أنه تم عرض عينات عرضية أيضا لنحو 30 نوعا من الأخشاب وتبيان خصائصها التكنولوجية واستخداماتها لافتا إلى أن دائرة الموارد الطبيعية في اللاذقية تضم كادرا علميا يشمل دكاترة وطلاب دراسات عليا للعمل على دراسة هذه الأصناف وإيقاف تدهور التربة في تلك المناطق.

وفي السياق ذاته أشار عباس إلى أن العمل جار أيضا لوقف تدهور النباتات الطبية والعطرية وأهمها الزعتر البري مبينا أن محافظة اللاذقية تحتوي على أكثر من 300 نوع من النباتات في غاباتها

سانا