الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

الصدأ الأصفر يدهم حقول القمح في الحسكة والمساحات المصابة تحـت السيطرة الصدأ الأصفر يدهم حقول القمح في الحسكة والمساحات المصابة تحـت السيطرة

 بدأ مرض الصدأ الأصفر بالظهور في حقول القمح المزروعة في محافظة الحسكة.
وذكر رئيس دائرة وقاية النبات في مديرية الزراعة- طلال الحيجي لـ«تشرين» أن الإصابة مازالت في بدايتها وقد ظهرت في مناطق متفرقة من المحافظة، ففي منطقة «أبو راسين» شمال غرب المحافظة ظهرت الإصابة ضمن بقع متفرقة في مواقع بسيس وتل الأمير والسيحة والكسرة والظاهرية تبلغ مساحتها بحدود 20 هكتاراً وقد تم رش المساحة المصابة ومكافحتها من قبل الأهالي بالمبيدات المتخصصة بالإصابات الفطرية.
كما ظهرت إصابة شديدة بمرض الصدأ الأصفر في منطقة مركدة الشرقية وفي قرية جناه جنوب المحافظة بمعدل 20 دونماً بنسبة 80% وقد تم وضع المساحة المصابة تحت المراقبة والتوجيه برشها كيميائياً بشكل موضعي بالمبيدات الفطرية المناسبة والمتوافرة في السواق المحلية.
وفي منطقة الدرباسية شمال المحافظة ظهرت الإصابة في مواقع يارمجة وكحيلة وجنازة عبارة عن بقع متفرقة بنسبة 3-4% ضمن مساحة 10 دونمات وقد تم وضعها تحت المراقبة والتوجيه برشها كيميائياً بشكل موضعي باستخدام المبيدات الفطرية المناسبة.
أما في منطقة الحسكة فتوجد مساحة 200 دونم مصابة بالصدأ الأصفر بنسبة 10%، وتم توجيه المزارع صاحب الحقل بالرش الكيميائي الموضعي في مكان الإصابة وفق تعليمات الوزارة ومديرية الوقاية باستخدام المواد والمبيدات الفطرية المناسبة والمتوافرة وبشكل موجه على بؤر الإصابة.
وأكد الحيجي أن الصدأ الأصفر هو مرض فطري يصيب الأقماح الطرية وبعض الأصناف من الأقماح القاسية نتيجة التغيرات التي تحصل بالظروف الجوية من حرارة ورطوبة. والظروف الجوية السائدة حالياً في المحافظة تعد مناسبة لظهور الإصابة بهذا المرض وانتشارها. وقد تم توجيه كل الدوائر الزراعية في مختلف أنحاء المحافظة بوضع جميع الحقول المزروعة بمحصول القمح تحت المراقبة والإبلاغ الفوري عن أي إصابة مهما كان حجمها خفيفة أو متوسطة أو شديدة لمعالجتها وفق التعليمات الوزارية, ويؤدي مرض صدأ القمح إلى تراجع المردود الإنتاجي في وحدة المساحة.
ومن الجدير ذكره أن مرض الصدأ الأصفر كان قد اجتاح بشدة حقول القمح في محافظة الحسكة في موسم 2010، ما أدى إلى تراجع الإنتاج من حيث الكمية.

تشرين