الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

أضرار في عدد من المنازل والمناطق الزراعية في ريف الحسكة جراء الأمطار الغزيرة أضرار في عدد من المنازل والمناطق الزراعية في ريف الحسكة جراء الأمطار الغزيرة

 أدت الهطولات المطرية الغزيرة التي تشهدها محافظة الحسكة إلى تشكل السيول والأودية ولا سيما في المنطقة الممتدة بين ريف مدينة المالكية مرورا بمناطق الجوادية والقحطانية واليعربية وانتهاء بريف ناحيتي تل حميس وتل براك.

الأمطار الغزيرة التي شهدتها هذه المناطق وتجاوزت 125 مم في بعضها أدت إلى جريان الأنهار والأودية بشكل غزير ومفاجئ وخروج المياه عن مجراها وانتشارها في الأراضي الزراعية وتضرر عدد من المنازل الطينية في المنطقة وغمر المياه عشرات الهكتارات الزراعية ونفوق أعداد من الماشية.

الأهالي أكدوا في تصريح لمراسل سانا أن عددا من المنازل الطينية هدمت في قرى الحنوة الكبيرة والوردية والجيسي والدعبولية وغيرها نتيجة دخول مياه نهر المخبن ووادي الرد والجراحي إليها إضافة إلى غمر المياه عشرات الهكتارات المزروعة بالقمح والشعير في عدد من القرى ولا سيما في قرية الحسناء.

السيول الغزيرة وتدفق مياه الأمطار أدى إلى خروج عدد من الطرق التي تربط مدينة القامشلي بمدن ومناطق المحافظة الشمالية والشمالية الشرقية عن الخدمة وتهدم بعض العبارات الطرقية الموجودة ولا سيما في القرى الممتدة بين القامشلي والمالكية.

رئيس مجلس مدينة المالكية أحمد رمضان أوضح أن مياه السيول الغزيرة أدت إلى تضرر جسور بلدية الحمراء كيشكة وعبارتي طريق زهيرية وقرية أبو القير إضافة إلى تضرر 5 جسور في مدينة المالكية بشكل جزئي وغمر نحو 25 منزلا بمياه الفيضانات وتصدع جدران منازل أخرى.

وعن أثر الأمطار خلال الفترة الحالية على المزروعات لفت مدير زراعة الحسكة المهندس عامر سلو في تصريح لمراسل سانا إلى تضرر الأراضي والمساحات المزروعة الواقعة على مجرى السيول والفيضانات خاصة في المنطقة الشمالية الشرقية من المحافظة والقريبة من الحدود مع العراق.

وأضاف سلو إن الأمطار بشكل عام جيدة بالنسبة للمنطقة الجنوبية من المحافظة كون تربة المنطقة لا تحتفظ بالرطوبة على عكس تربة المنطقة الشمالية الشرقية والمعروفة بحفظها للرطوبة الأمر الذي يؤدي إلى تقزم النباتات فى المنطقة ولا سيما أن الكميات الهاطلة فيها خلال الموسم الحالى بلغت 933 مم.

وأكد رئيس دائرة الزراعة في منطقة تل حميس بريف القامشلي الجنوبي المهندس إبراهيم البرهو وقوع أضرار كبيرة على المساحات المزروعة بمحصول الشعير نتيجة غمرها بالمياه وجرف أخرى بمياه السيول.

من جهته بين مدير الموارد المائية المهندس عبد الرزاق العواك أن سدود المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية بلغت حدها الأعظمي نتيجة الأمطار الغزيرة والسيول وتم فتح المفيضات فيها لتصريف المياه الزائدة حيث بلغ حجم تخزين سد السفان 48 مليون متر مكعب والحاكمية 7 ملايين و500 ألف متر والمنصورة 3 ملايين و500 متر مكعب والجوادية 10 ملايين متر مكعب لافتا إلى أن مجموع مخازين المحافظة من المياه بلغ لتاريخه 704 ملايين متر مكعب.

وكان فرع صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية دعا كل الفلاحين والمزارعين المتضررين جراء السيول والفيضانات التي تعرضت لها المحافظة منتصف الأسبوع الجاري إلى مراجعة الدوائر الزراعية وتقديم طلب لتعويض الأضرار.

سانا