الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

أولوية تأمين بذار القمح المغربل أولوية تأمين بذار القمح المغربل

 قضايا الفلاحين واحتياجاتهم وهمومهم والمشكلات التي تواجه عملهم الزراعي وسبل تجاوزها وتذليل الصعوبات التي تعترض سير العمل والرؤى المستقبلية، كانت أبرز العناوين للقضايا التي تمّت مناقشتها وبحثها خلال الاجتماع الدوري لهيئة مكتب الفلاحين الفرعي، والذي تطرق إلى المشكلات التي تواجه قطاع الزراعة ولاسيما المتعلق منها بضرورة الإسراع بتوفير بذور القمح المغربلة والمعقمة والتي يوزعها فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار بحماة عن طريق فروع المصارف الزراعية وذلك قبل تشبع الأراضي الزراعية بالأمطار، الأمر الذي يحول دون دخول الآليات الزراعية لحراثتها.

وشدّد الرفيق أشرف باشوري أمين فرع حماة للحزب على متابعة تأمين بذار القمح بالسرعة القصوى، وتأمين غرابيل لغربلة البذار (القمح-الشعير) في المكننة الزراعية وآخر في كفربهم، وإجراء تجارب الإنبات على البذار الموجودة في مؤسسة أعلاف حماة وتعقيمها ليتم تسليمها للإخوة الفلاحين، داعياً إلى ضرورة العمل بشفافية وموضوعية تجاه القضايا التي تخدم المصلحة العامة.

بدوره حسان نبهان رئيس المكتب بيّن أن فرع مؤسسة إكثار البذار في حماة يواصل عمليات غربلة وتعقيم بذار القمح بطاقة إنتاجية 100 طن باليوم الواحد، وسيتمّ شحن البذار على دفعات إلى فروع المصارف لتأمين حاجة المزارعين، مبيناً أن هذه المشكلة في طريقها إلى المعالجة وخاصة بعد الانتهاء من تنفيذ غربلة وتعقيم البذار المخصّصة للمنظمات الدولية لتوزيعها كمنح على المزارعين، حيث سيكون غربال كفربهم قادراً على تغطية معظم حاجة المناطق، ولاسيما في منطقة الغاب التي تحتاج إلى 3350 طناً وحماة وصوران ومصياف وغيرها. في حين أكد عبد الغني الأسود مدير فرع مؤسسة إكثار البذار في حماة أن فرع المؤسسة باع حتى الآن نحو 7 آلاف طن من بذار القمح المغربل والمعقم لمختلف فروع المصارف الزراعية في المحافظة، مشيراً إلى مواصلة الفرع عمليات غربلة وتعقيم بذار القمح، فضلاً عن استجرار كميات أخرى تُقدّر بنحو 3 آلاف طن، ألفا طن منها من محافظة السويداء وألفٌ من أزرع بمحافظة درعا.

البعث