الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

الوحدات الإرشادية الحاضر الغائب لحماية الزراعات المحلية.. وخطة لإنعاشها وتفعيل دورها الوحدات الإرشادية الحاضر الغائب لحماية الزراعات المحلية.. وخطة لإنعاشها وتفعيل دورها

 انتقاد واتهام بالتقصير طال الوحدات الإرشادية بمهندسيها وفنييها في محافظة طرطوس بعد الانتكاسة الكبيرة التي شهدها موسم الزيتون هذا العام من تراجع كبير في الإنتاج إذ تحدث المزارعون عن غياب دور الوحدات الإرشادية بشكل شبه كامل وعدم تزويدهم بالإرشادات المناسبة وعدم وصول المحلول المعدّ للقضاء على آفة ذباب الزيتون للمزارعين جميعهم للتخفيف من الآثار السلبية على الموسم، وأكّدوا أنهم لم يتلقوا أي توجيهات بشأن شجرة الزيتون أو غيرها وهذا الغياب للوحدات الإرشادية لا يقتصر على منطقة واحدة وإنما شمل أغلب مناطق المحافظة إن لم نقل كلّها.
عمل الوحدات الإرشادية ودورها في العملية الزراعية محدود جداً كما أكّد كل من التقيناهم من المزارعين على الرغم من العدد الكبير للموظفين في هذه الوحدات، فعدد الوحدات الإرشادية في المحافظة، كما بيّن المهندس سليمان حمود رئيس دائرة الإرشاد في مديرية الزراعة /101/ وحدة إرشادية يعمل فيها /2675/ موظفاً منهم /806 / مهندسين زراعيين و/103/ أطباء بيطريين إضافة لـ/801/ مراقب بيطري و/389/ مراقباً زراعياً و/576/ عاملاً زراعياً.
وبيّن المهندس حمود أن الوحدات الإرشادية اتّخذت عدة إجراءات قبل بدء موسم الزيتون للحد من أضرارها وهي الزيارات الحقلية التي يتمّ فيها توجيه المزارعين للقيام بأعمال وقائية وعلاجية حسب كل مرحلة، وهي تعليق المصائد الغذائية الجاذبة والطعوم الجاذبة، الرشّ الجزئي للحد من انتشار الحشرات، جمع الثمار المتساقطة وعصرها على حدة، إضافة إلى الندوات الإرشادية الخاصة بالزيتون التي بلغ عددها حتى نهاية الموسم /158/ ندوة في أرجاء المحافظة، وتم تنفيذ /95/ يوماً حقلياً بشأن بيانات عملية مكافحة ذبابة ثمار الزيتون إضافة لنصائح إرشادية وتعليق إعلانات في ساحات القرى وتنفيذ /4/ مدارس مزارعين خاصة بالزيتون.
وعمل الوحدات بشكل عام هو تنفيذ المهام والبرامج الإرشادية الزراعية في مجال الموارد الطبيعية والبشرية ونشاطاتها باعتماد أسلوب النهج التشاركي مع الفلاحين وتنفيذ الأنشطة الإرشادية المختلفة بمشاركة الجهات المعنية، تنفيذ المهام الإرشادية في منطقة عمل الوحدة ووضع خطة عمل شهرية، تنفيذ الخطة الإنتاجية الزراعية المقررة، تنفيذ التنظيم الزراعي على مستوى عمل الوحدة وتنظيم منح التراخيص الزراعية بأنواعها المختلفة، تنظيم السجلات الإحصائية الزراعية للقرى التابعة لمجال عمل الوحدة الإرشادية وتدوين البيانات الإحصائية لها، تنفيذ القوانين والأنظمة والتعليمات النافذة الخاصة بالزراعة والمحافظة على الموارد البيئية والطبيعية وكذلك الخاصة بالثروة الحيوانية وحمايتها ومراقبة الوضع الصحي للثروة الحيوانية وتقديم الخدمات الصحية البيطرية، رصد العوامل الجوية السائدة وحصر الأضرار الناتجة، الإشراف على حسن استثمار الأراضي الزراعية وتطبيق الدورة الزراعية.
وعن تفعيل دور الوحدات الإرشادية في المحافظة أكّد وجود خطة لكل وحدة إرشادية وفق الزراعات المنتشرة في قطاع عملها والحيازة من الثروة الحيوانية وهي خطة البرامج الإرشادية التي تعدّ من صلب عملها إضافة إلى الأعمال التي يتمّ تكليفهم بها من قبل مديرية الزراعة والمحافظة بالتعاون مع المنظمات التي تقدم الدعم للمزارعين وذوي الشهداء وغيرهم. من جهته، أكّد المهندس محمد عبد اللطيف رئيس دائرة الزيتون أن الجهات المعنية في مديرية الزراعة قامت بدورها، فشجرة الزيتون من أهم الأشجار المثمرة في المحافظة فهي تشكل نسبة 83% من إجمالي الأشجار المثمرة وتبلغ المساحة المزروعة منها /7540305/هكتارات وهذا الموسم لا يعدّ سيئا،ً وإنّما عام معاومة والضرر الذي أصاب الموسم يعود إلى ملاءمة الظروف البيئية لذبابة ثمار الزيتون من شتاء دافئ وصيف معتدل ما أدى لتساقط جزء من الثمار وقد قمنا برصد نشاطات هذه الآفة بدءاً من شهر أيار الماضي مع وصول الثمار إلى قطر 8مم الحجم الذي تبدأ عنده الإصابة وقمنا بتشريح الثمار لتحديد درجة الإصابة وتم توجيه المزارعين بتعليق مصائد غذائية والطعوم السامة للحد من انتشار الآفة.

تشرين