الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

فلاحو الحسكة بين سندان الآفات ومطرقة الأمر الواقع فلاحو الحسكة بين سندان الآفات ومطرقة الأمر الواقع

 فرح فلاحوا الحسكة حين حددت الحكومة أسعار القطن وتركت هامش ربح للفلاح الذي أيقن أنه سيعوض بتلك الأسعار خسائره التي مني بها في موسم الحبوب لعلها توفيه بعضاً من تراكم الديون المترتبة بذمته من جراء خسارته نتيجة تغيير في الأجواء وقلة الأمطار

في الموسم الشتوي وهو غير مدرك أنه سيعاني أكثر من تسويق انتاجه من القطن وسيكون عرضة لتحكم الأمر الواقع.‏

وتعتبر محافظة الحسكة من المحافظات الزراعية التي تعتمد على زراعة وانتاج القطن خاصة هذا العام حيث وصل المساحات المزروعة نحو 8600 هكتار وفق الاحصاءات النهائية لزراعة الحسكة في جميع مناطق الاستقرار الزراعي أي ضعف مساحات السنوات السابقة.‏

ويقول الفلاح عزيز سيدا ما شجعنا على زراعة القطن بعد أن تركناها هي تلك الاسعار التشجيعية للدولة والمغرية وهامش الربح الذي أطمع الفلاح على زراعتها بالرغم من معاناتنا من الاصابات الحشرية وقلة الانتاج لنتفاجأ بمشكلة التسويق التي أصبحت مشكلة مع إغلاق مراكز الاستلام في المحافظة وعدم قدرتنا على التسويق إلى مراكزالمناطق الوسطى التي حددتها الدولة بسبب منعنا من قبل قوات الحماية الذاتية النابعة للادارة الذاتية والمسيطرة على مداخل المحافظة مما يضطر اغلب الفلاحين الى بيع انتاجهم بالسعر الذي يحددنه للمراكز التي تم افتتاحها من قبلهم أو يضطر الفلاح الى بيع انتاجه للسماسرة ما يحرمه من الاستفادة من هامش الربح الجيد الذي حددته الدولة وتعويض أجور النقل.‏

رئيس اتحاد فلاحي محافظة الحسكة ذياب الكريم دعا إلى ضرورة فتح مراكز لتجميع وشراء الاقطان جانب مركز الثروة الحيوانية بمدينة القامشلي سيما انها منطقة امنة واقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري خلال المواسم القادمة لانهاء معاناة الفلاحيين خلال موسم التسويق. مطالباً بضرورة الاهتمام بمحصول القطن ولا سيما ان المحصول خلال الموسم الحالي تعرض لآفة حشرية ادت الى احداث ضرر في المحصول تراوح بين 40 الى 70 بالمئة.‏

من جانبه مديرمحلج الحسكة المهندس محمود عيشة بين ان دورهم في عمليات التسويق ينحصر فقط في تسهيل الامور من خلال تزويد الناقل باسماء سائق سيارات الشحن وارقام الياتهم وقطع تذكرة مرور لكل سيارة من مكتب نقل البضائع في الحسكة. مبيناً أن الكميات المسوقة الى محالج المنطقة الوسطى من الاقطان لهذا الموسم بلغت 18 الف طن وصل منها 14 الف طن وباقي الكمية ستصل تباعاً وذلك عن طريق مورد خاص.‏

وبين عيشة أهمية افتتاح مركز لشراء وتجميع الاقطان في مدينة القامشلي او في مدينة الحسكة في مواقع امنة ما سيخفف الكثير من معاناة الفلاح كون الأغلبية يريدون تسويق انتاجهم الى المراكز الرسمية التي يتم افتتاحه عن طريق اللجنة الفرعية للزراعة في المحافظة .‏

معاون مدير الزراعة والاصلاح الزراعي المهندس رجب السلامة أكد ان زراعة محصول القطن خلال الموسم توسعت بشكل كبير مقارنة مع المواسم السابقة ولا سيما بعد استقرار الاوضاع وحالة الارتياح وزيادة اسعار الشراء المحددة من قبل الحكومة منوها الى ان مساحة القطن المزروعة خلال الموسم الحالي ثبتت عند 8600 هكتار بينما بلغت المساحات خلال الموسم الماضي 1740 هكتاراً متوقعاً ارتفاع المساحات المزروعة خلال المواسم القادمة.‏

البعث