الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

«الأقطان»: اسـتلام 26800 طن من المحبوبة وتأمين 17 ألف طن من البذور لمعامل الزيوت «الأقطان»: اسـتلام 26800 طن من المحبوبة وتأمين 17 ألف طن من البذور لمعامل الزيوت

  وصلت كميات الأقطان المحبوبة الواردة من المحافظات الشرقية والمستلمة في محالج الفداء والعاصي وتشرين التابعة للمؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان منذ بداية الموسم في العام الماضي وحتى الآن إلى 26800 طن.
وأكد المدير العام لمؤسسة حلج و تسويق الأقطان زاهر عتال سعي المؤسسة لاستلام كل كميات الأقطان المحبوبة من جميع الموردين وتقديم كل التسهيلات اللازمة، وذلك من خلال تسديد قيم الأقطان خلال مدة أقصاها 24 ساعة من تاريخ استلامها، مبيناً أن المؤسسة مددت فترة استلام الأقطان المحبوبة حتى نهاية شهر نيسان القادم.
وبيّن عتال أنه تم حلج كمية 16 ألف طن من الأقطان المحبوبة الواردة إلى محالج المؤسسة، ومن المتوقع الانتهاء من أعمال الحلج في منتصف شهر أيار القادم، مبيناً أنه وفق كميات الأقطان المحبوبة المستلمة من المتوقع إنتاج كمية 9500 طن من الأقطان المحلوجة سيتم تسويقها بالكامل إلى شركات الغزول والخيوط التابعة للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية التي تم توريد كمية منها 5200 طن للشركات لتأمين حاجاتها من هذه المادة الأولية اللازمة لعملها.
وبشأن تأمين حاجة شركات الغزل الخاصة المرخصة من الأقطان المحلوجة ذكر مدير المؤسسة أنه يتم تأمين احتياجاتها من الأقطان المحلوجة عن طريق توريد هذه الأقطان بشكل مباشر من محافظات الرقة والحسكة وبعد التنسيق مع مؤسسة الأقطان من أجل تصنيفها في محلج تشرين قبل وصولها إلى شركات الغزل الخاصة التي وصلتها حوالي 4300 طن.
وعن بذور القطن الناتجة عن عملية الحلج فتم تسويقها مباشرة الى شركة زيوت حماة ومعمل الزيت في شركة سكر حمص وبكمية 6000 طن، فيما قامت المؤسسة بتأمين كمية تقدر بـ 11000 طن من بذور القطن الموجودة في محافظة الحسكة وتوريدها الى شركة زيوت حلب التي عادت العمل في بداية العام الحالي بعد توقف دام مدة 6 سنوات.
وتوقع مدير مؤسسة الأقطان استلام كميات جيدة من الأقطان خلال الموسم القادم بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وتحرير مناطق واسعة في المحافظات الشرقية والتي تعد القاعدة الأساسية لزراعة المحاصيل الاستراتيجية مع ما يرافق ذلك من دعم من قبل الحكومة ومتابعة لتأمين مستلزمات العملية الزراعية من البذار والأسمدة والري، إضافة إلى وضع أسعار مدروسة ومجزية للمحاصيل الزراعية وخطة تسويقية تتناسب مع الظروف الحالية.
وعن أعمال الصيانة و التأهيل للمحالج التابعة للمؤسسة أوضح عتال أن المؤسسة ستنتهي قريباً من تأهيل الصالة الثانية في محلج تشرين في حلب وتجهيز محلج دير الزور ووضعهما في الخدمة خلال الموسم القادم، بينما بدأت حالياً بالأعمال الإنشائية لتجهيز خمسة محالج في محافظة حلب و هي اللواء والوحدة والشرق وأمية والفرات و التي كانت حيث تعرضت للتخريب نتيجة خروجها عن سيطرة الدولة لمدة 5 سنوات واعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة عليها خلال هذه المدة.