الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

مؤسسة التبغ استلمت 7 آلاف طن من التبوغ بقيمة 10.5 مليارات ليرة للموسم الحالي مؤسسة التبغ استلمت 7 آلاف طن من التبوغ بقيمة 10.5 مليارات ليرة للموسم الحالي

 بلغت كمية التبوغ التي استلمتها المؤسسة العامة للتبغ منذ بداية الموسم الحالي وحتى الآن سبعة آلاف طن وصلت قيمتها إلى نحو 10.5 مليارات ليرة.

وأوضح المدير العام للمؤسسة العامة للتبغ محسن عبيدو في تصريح لمندوب سانا أن لجان استلام التبغ في المؤسسة والتي تقوم بعملها وفق الضوابط والشروط المعروفة مستمرة باستلام التبوغ في جميع مناطق زراعتها مع الإقبال الكبير من المزارعين على تسليم محاصيلهم وخاصة مع الأسعار الجديدة التي أعلنت عنها للموسم الحالي والتي زادت بين 300 بالمئة و450 بالمئة عن الموسم السابق بالنسبة لبعض الأصناف لتتناسب وتكلفة زراعته.

ولفت عبيدو إلى أن الكمية المستلمة من التبوغ في هذا الموسم هي من أصل الكمية المقدر انتاجها والتي تصل إلى 11 ألف طن وهذا مؤشر واضح على الحد من تهريب المادة.

وبين عبيدو أن المؤسسة تقدم تسهيلات لمزارعي التبغ لدعمهم حيث تم منح 11 ألف رخصة جديدة لهذا الموسم إضافة للتراخيص القديمة ليتجاوز عدد الرخص 70 ألف رخصة رغم خروج بعض المساحات عن الزراعة بسبب الأوضاع الحالية موضحا أنه تم التوسع بزراعة التبغ في مناطق جديدة وعديدة منها منطقة القصير وربلة في حمص والسويداء والقنيطرة وريف دمشق مع التركيز على زيادة المساحات المزروعة بالأصناف الشرقية مثل بصما وكاتريني وبريليب المرغوبة عالميا بغية إدراجها ضمن خطط التصدير.

وأشار مدير عام المؤسسة إلى أن المساحات المزروعة بالتبوغ كانت نحو 26 ألف دونم في الموسم الماضي في حين وصلت خلال الموسم الحالي إلى نحو 63 ألف دونم وبنسبة تطور بلغت نحو 250 بالمئة ما يشير إلى الاقبال الواسع على زراعة هذا المنتج وخاصة مع قيام المؤسسة بإنتاج بذار التبغ عالي النقاوة الذي يتم توزيعه على المزارعين المرخصين فقط حسب المساحات المرخصة وحاجة كل دونم إضافة إلى تأمين مواد تعقيم تربة للمساكب ومواد مكافحة مرض العفن الأزرق التي توزع على مزارعي التبغ مجانا ما يسهم بشكل فعال في إنتاج شتول سليمة خالية من الأمراض ذات حيوية عالية.

وتقوم المؤسسة وفق عبيدو بتأمين مواد الخطة الزراعية للمزارعين من أسمدة ومبيدات ورقائق بلاستيكية ومضخات ومعقمات ومبيدات إضافة إلى منح القروض لمزارعي صنفي الفرجينيا والبرلي وتأمين مادة المازوت.

وأشار مدير عام المؤسسة إلى أن المؤسسة تقوم بدفع ثمن محصول كل مزارع خلال أقصر مدة ممكنة وبشكل نقدي إضافة إلى استلام المحصول من الأرض مباشرة وتحفيز المتميزين في محاصيلهم الذين التزموا بتعليمات المؤسسة وتعويض مزارعي التبغ الذين تعرض محصولهم للضرر الناجم عن الظروف الجوية إضافة إلى قيام مركز الأبحاث التابع للمؤسسة بالتجارب اللازمة لإنتاج أصناف عالية الجودة إلى جانب ما تقوم به المؤسسة بإدخال أصناف عالمية جديدة ذات إنتاجية عالية تناسب البيئة السورية ويمكن تطبيق المكننة الزراعية عليها ما يوفر الكثير من الجهد والوقت بالنسبة للمزارع.

الجدير بالذكر أن أسعار كيلو غرام التبغ الواحد من جميع الأصناف التي أعلنت عنها المؤسسة للموسم الحالي تصل إلى 1800 ليرة ل”شك البنت” و2500 ليرة ل”التنباك” و3000 ليرة ل”بصما” و2000 ليرة ل”بريليب” و1800 ليرة ل”برلي” و2000 ليرة ل”كاتريني” و2200 ليرة ل”فرجينيا” و4000 ليرة ل”مدخون”.