الجمهورية العربية السورية

نقابة المهندسين الزراعيين

قيادة الحزب تلتقي رؤساء مكاتب التنظيم والشباب الفرعية الهلال: استقطاب الشباب ومعالجة مشاكلهم من أهم أولويات الحزب قيادة الحزب تلتقي رؤساء مكاتب التنظيم والشباب الفرعية الهلال: استقطاب الشباب ومعالجة مشاكلهم من أهم أولويات الحزب

 التقت قيادة الحزب، أمس في مبنى القيادة، رؤساء مكاتب التنظيم والشباب الفرعية، في اجتماع ضم قيادة فروع الجامعات.

وشدد الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد للحزب على أن حزب البعث اعتاد أن يضع يده على الجراح مهما كانت مؤلمة، وأن يعمل على إيجاد حلول للمشاكل لا الهرب منها، لافتاً إلى أهمية استقطاب الشباب واستثمار طاقاته والإصغاء إلى صوته، والتحدث معه بلغته كجيل جديد ينتمي إلى عصره وله مشاكله وهمومه كما له طموحاته وأساليب تفكيره، مشيراً إلى أن الاعتراف بالشباب وخصوصيته والإيمان بقدرته على الإنجاز والفعل ومنحه الثقة والفرصة للقيام بذلك يشكل أول الطريق لصياغة دور يكون شريكاً في صياغته، لافتاً إلى أن وطننا يعتز بشبابه ويفخر بأجياله الجديدة التي دافعت عنه بجسدها وفكرها وانتمائها فخاضت المعركة الميدانية والسياسية والإعلامية في سبيل الحفاظ على وحدته وسلامته وكانت نواة الجيش العربي السوري الذي سطّر أروع صفحات البطولة والتضحية .
وأكد الرفيق الأمين القطري المساعد أننا في الربع ساعة الأخيرة من المعركة مع شذاذ الآفاق، الذين حاولوا غزو وطننا الحبيب، وقريباً جداً سنحتفل بالنصر على الإرهاب المنظم والمدعوم من الخارج، مشيراً إلى دور حزب البعث، وعلى رأسه الرفيق الأمين القطري السيد الرئيس بشار الأسد، الذي قاد البلاد بكل حكمة وشجاعة فأثبت أنه رافعة للحزب والدولة من خلال قيادته مسيرة التصدي للحرب الكونية التي حيكت ضد سورية ووحدة أراضيها.
وأشار إلى ما قدّمته منظمة اتحاد شبيبة الثورة لاستقطاب الطلاب وحل مشاكلهم والاستماع إلى همومهم، منوهاً إلى ضرورة إيجاد حل لمشكلة نقل عضويات الرفاق المستجدين من فروع المدينة إلى فروع الجامعات، فعنصر الشباب هو المحرّك الأساسي وعنصر القوة في حزبنا.
من جهته أكد الرفيق المهندس يوسف أحمد رئيس مكتب التنظيم القطري أن الأزمة التي مرّت بها سورية أفرزت نتيجة حتمية هي أن مستقبل سورية أصبح مرتبطاً ارتباطاً عضوياً بمستقبل حزب البعث، فأصبح وضع الحزب هو اهتمام كل مواطن، إذ أصبح ملاذاً آمناً للبعثيين ولغير البعثيين أيضاً، كما أشار إلى ضرورة تسهيل نقل التنسيب الحزبي من فروع المدينة إلى فروع الجامعات والابتعاد عن الروتين القاتل، منوّهاً أن عملية النقل ستكون مرتبطة بشكل مباشر بمكتب التنظيم القطري في المرحلة القادمة.

وأشاد الرفيق الدكتور عمار ساعاتي رئيس مكتب الشباب القطري بدور اتحاد الطلبة واتحاد شبيبة الثورة في تحضير الشباب فكرياً وسياسياً من أجل جذبهم لصفوف الحزب وترسيخ الاستقرار في الجامعات ووأد كافة محاولات التخريب إضافة للعمل النقابي، مؤكداً ضرورة التحدّث بشفافية وتشخيص المشاكل لإيجاد حلول لها وآليات لمعالجتها.
ثم استمع الرفاق إلى مداخلات الرفاق الحضور ومقترحاتهم، والتي تمحورت حول الصعوبات في متابعة الطلاب غير الملتزمين بالدوام الجامعي في كلياتهم، وتأثير الأزمة على عنصر الشباب، والضغوطات الجديدة عليهم، مشيرة إلى ضرورة إشراك الشريحة الطلابية في العمل السياسي وتنظيم لقاءات بين عمداء الكليات والرفاق الطلاب في الشعب الحزبية، وتنشيط الجانب الرياضي باعتباره عامل جذب مهم للشباب، بالتعاون مع الاتحاد الرياضي العام.

هيئة مكتب التنظيم القطري
كما عقدت هيئة مكتب التنظيم القطري اجتماعها، أمس في مبنى القيادة، برئاسة الرفيق يوسف أحمد رئيس المكتب.
وأكد الرفيق رئيس المكتب ضرورة البحث عن المعادل الموضوعي لتمثيل شريحة الطلاب في القيادات الحزبية في فروع الجامعات عبر نقل تنظيم الرفاق الطلبة من فروعهم إلى فروع الجامعات، إضافة إلى الاهتمام بالطالب البعثي وثقافته لنتمكن من تخريج كفاءات مؤهلة لتكون قيادات بعثية وإدارية، فالعمل الحزبي عمل جليل وهام ويقع على عاتق كل الرفاق البعثيين الشرفاء، ونوّه إلى ضرورة تطوير البناء التنظيمي للحزب وتطبيق مبادئه وأفكاره وتعزيز الوحدة الفكرية وصولاً إلى توسيع القاعدة الجماهيرية، والارتقاء بسوية العضوية الحزبية لتعميق قوة الحزب، فقوة الحزب مستمدّة من قوة تنظيمه وشفافية علاقة القيادات الحزبية مع الجهاز الحزبي، ولا يمكن أن يكون العمل التنظيمي دقيقاً ومنضبطاً دون وجود خطط مناسبة تبلور مسؤولية الحزب وتحقق مهامه من خلال عمل جماعي يعزّز الثقة والتواصل مع القواعد والجماهير، وتأخذ بعين الاعتبار الإمكانات والطاقات، وتسعى لبعث قوة جديدة في عمل الحزب ومؤسساته بما يؤدي في المجمل إلى قيادة عملية إعادة روح العمل الجماعي للحزب ومؤسساته وكذلك للدولة وأجهزتها في كافة المجالات، مما يزيد سورية صلابةً وقوةً ومنعة، وبما يحوّل حزب البعث إلى مشروع رسالة وطن وعقيدة ومستقبل.
واستمع الرفيق عضو القيادة القطرية لمداخلات الرفاق الحضور، التي تمحورت حول تعزيز التنظيم الطلابي لتمكينه من ممارسة عمله على أفضل شكل، إضافة إلى إتاحة الفرصة لشريحة الطلاب لممارسة العمل الحزبي.

هيئة مكتب الشباب القطري
كما عقدت هيئة مكتب الشباب القطري اجتماعها، أمس في مبنى القيادة، برئاسة الرفيق الدكتور عمار ساعاتي رئيس المكتب.
وأكد الرفيق رئيس المكتب ضرورة تفعيل طاقات الشباب كاملةً بما يعكس مبادئ البعث، والتواصل مع هذه الشريحة المهمة والعريضة بطريقة عصرية حديثة الأدوات والطرق، بما يتناسب مع أساليب تفكير الشباب وطموحاتهم وخبراتهم المكتسبة، وضرورة إحياء مفهوم العروبة عند الشباب، وهو مفهوم حاولوا تفريغه من مضمونه بشكل ممنهج من الخارج وعلى مدى سنوات.
كما تحدّث الرفيق ساعاتي عن الدور الوطني والمشهود له الذي لعبته منظمة الاتحاد الوطني لطلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة والاتحاد الرياضي في ظل الأزمة التي عصفت بسورية، مؤكداً ضرورة الارتقاء بهذا الدور لمواكبة المرحلة المقبلة.
وشدد الرفيق رئيس المكتب على ضرورة اختيار القيادات الحزبية من الفئات الشابة وتفعيل دورهم، لأنهم جزء أساسي ومهم في عملية إعادة الإعمار، داعياً إلى التفاني بالعمل والقيام بالمبادرات النوعية في كل المجالات داخل الجامعات وخارجها وبذل المزيد من الجهد والمثابرة والالتحاق بصفوف الجيش العربي السوري والمساهمة في إعادة إعمار سورية. وأكد الرفيق ساعاتي أن سورية تواجه حرباً لم يشهدها التاريخ الحديث بهدف النيل من مواقفها المبدئية والثابتة، منوّهاً بالتلاحم بين الشعب والجيش والقيادة ممثلة بالسيد الرئيس بشار الأسد.
كما ناقش الرفاق الحضور جدول أعمال هيئة المكتب.
حضر الاجتماع رئيس الاتحاد الرياضي العام ورئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة ورؤساء مكاتب الشباب الفرعية ورؤساء اتحاد الطلبة في الجامعات والمعاهد.



البعث